صنعاء تعصف بالرياض وتبعث رسالة للإمارات

صنعاء-المساء برس| أكد متحدث قوات صنعاء العميد يحيى سريع، اليوم السبت، أن سلاح الجو المسير في الجيش واللجان الشعبية نفذ أكبر عملية هجومية على العمق السعودي منذ بدء العدوان السعودي الأمريكي على اليمن.

وأوضح العميد سريع في بيان له أن عشر طائرات مسيرة استهدفت حقل ومصفاة الشيبة التابعة لشركة أرامكو شرقي المملكة بعملية توازن الردع الأولى.

وأشار متحدث قوات صنعاء إلى أن حقل ومصفاة الشيبة يضم أكبر مخزون استراتيجي في المملكة ويتسع لأكثر من مليار برميل.

وأكد أن بنك أهداف صنعاء يتسع يوما بعد آخر والعمليات القادمة ستكون أشد إيلاما على العدو، لافتا إلى أن عملية توازن الردع الأولى تأتي في إطار الردع والرد المشروع على ما وصفه بجرائم العدوان وحصاره بحق الشعب اليمني.

وتوعد سريع النظام السعودي بعمليات أكبر وأوسع إذا استمر في ما وصفه بالعدوان، مشيرا الى أنه لا خيار أمام التحالف إلا وقف الحرب ورفع الحصار عن الشعب اليمني.

الجدير بالذكر أن شركة أرامكو السعودية، اعترفت اليوم السبت، بحدوث أضرار في حقل الشيبة النفطي إثر عملية توازن الردع الأولى.

وقالت أرامكو إن” فرق الاستجابة التابعة لها سيطرت على حريق “محدود” في أحد مرافق معمل الشيبة للغاز بشرق المملكة ولم يؤثر الأمر في إمدادات النفط الخام”.

وذكر وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أن إحدى وحدات معمل للغاز الطبيعي في “حقل الشيبة” تعرضت للقصف بطيران مسير.

و حقل الشيبة هو حقل نفطي يقع في جنوب شرق المملكة العربية السعودية في الربع الخالي، و يبعد حوالي 10 كيلومترات عن الحدود الجنوبية لإمارة أبوظبي، ويبعد 40 كم عن الجزء الشرقي للواحة ليوة في أبو ظبي.

وفي عام 1998 بدأت أرامكو انتاج البترول من حقل شيبة البترولي العملاق وفي 2003 طرحت السعودية أمام الشركات العالمية فرصاً استثمارية للتنقيب عن الغاز غير المصاحب واستغلاله في الربع الخالي، وتبلغ الطاقة الانتاجية لمعمل الانتاج المركزي في حقل الشيبة 500 ألف برميل يومياً.

التصنفيات: المساء اليمني,اهم الاخبار