صحيفة إسرائيلية: تعاطف الديموقراطيين في الكونغرس مع ضحايا اليمن أكذوبة فالكل يريد بيع السلاح للسعودية

متابعات خاصة-المساء برسِ| كشفت صحيفة ذا تايمز أف إسرائيل حقيقة مفادها أن المشرعين الديمقراطيين الذين حاولوا منع صفقات السلاح الأمريكي للسعودية لا يعبرون عن إرادة الحزب الحقيقية والتي يتحكم فيها لوبي متعاطف مع إسرائيل بقيادة ستيني هوير البالغ من العمر ثمانين عاما، ويشغل منصب زعيم الأغلبية في الحزب الديمقراطي ، والذي يعتبر من أشد المتعاطفين مع إسرائيل وسياسات الاحتلال الإسرائيلي، ومن أقرب المقربين للوبي الإسرائيلي “إيباك” والذي اعتمد عليهم في الدعم المالي والتنظيمي منذ انتخابه للمرة الأولى عام 1980.

وخلال هذه الأيام يقود هوير  حوالي 30 نائبا من النواب الجدد  في جولة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة ضمن “رحلة علاقات عامة لإعطاء تصور إيجابي عن “إسرائيل” للنواب الجدد وفق وصف منظمة “إيباك”، حيث يقومون بزيارة المدن وشركات التقنية الحديثة، ومختبرات البحث العلمي الطبي، كما يزورون بعض المستوطنات المنتقاة، وينهون زيارتهم في رام الله بلقاء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ويلحق بفريق هوير، فريق من الحزب الجمهوري المنتخب جديداً بقيادة النائب الجمهوري ورجل “إيباك” النائب كفين مكارثي من ولاية كاليفورنيا، الذي من المتوقع أن يصطحب معه حوالي 30 نائبا جمهوريا أيضا”.

وذكرت الصحيفة أن هوير هو من أسقط  محاولة  بعض الديمقراطيين المعتدلين ، بقيادة النائب جوش جوتهايمر، لإرفاق تعديل كان من شأنه حماية الدول التي تعاقب إسرائيل بالمقاطعة والمعروف بـ(بي دي إس) ، وبنفس الهمة العالية عمل على منع التعديل في مساعدة الولايات المتحدة لحرب السعودية في اليمن. وحسب الصحيفة فقد قال هوير في اجتماع مغلق أن أوراق اعتماده المؤيدة لإسرائيل لا يعلى عليها ، ولكنه  لن يسمح بإيقاف  قانون اليمن، والذي يحد من قدرة الرئيس الأمريكي على إلزام القوات الأمريكية بالمشاركة في العمليات العدائية المحتملة من دون موافقة الكونغرس.

التصنفيات: أصداء,المساء اليمني,اهم الاخبار