معهد أمريكي اسرائيلي يعبر عن رعبه من المراكز الصيفية الحوثية ومجلة أطفال (جهاد)

المدارس الحوثية والمخيمات الصيفية ومجلة الأطفال تغرس كراهية الولايات المتحدة وإسرائيل واليهود وتمجد الشهادة والجهاد (معهد ميمري للدراسات)
واشنطن-المساءبرس| عبر مركز الدراسات السالف الذكر عن عميق خوفه من مناهج التعليم الحوثية في المدارس لا سيما تلك التي يتم تلقينها للطلاب في المراكز الصيفية  وقال الكاتب شيرنيتسكي :إنه  منذ استيلاء حركة الحوثيين أنصار الله عام 2015 على العاصمة اليمنية صنعاء وأجزاء أخرى من البلاد ، اعتمد الحوثيون مناهج وصفها بالمتطرفة حيث تمجد الجهاد والاستشهاد وتؤكد على الكراهية للولايات المتحدة وإسرائيل واليهود. وقال إن  إحدى طرق التلقين هي غرس شعار الحوثيين “الموت لأمريكا ، الموت لإسرائيل ، اللعنة على اليهود ، النصر للإسلام” في الأطفال الذين يرتادون المدارس والمخيمات الصيفية التي يسيطر عليها الحوثيون. كما يتم الترويج لهذا الشعار أيضًا من قبل مجلة جهاد للأطفال الحوثية.

وأضاف: (يشتمل الكتاب المدرسي المستخدم في المخيمات الصيفية لعام 2019 على مقطع يقرأ بصوت عالٍ يكرر فيه الأطفال عبارات يمتدحون الاستشهاد والجهاد:

“الشهداء باحثون عن العدالة، إنهم يكرسون أنفسهم لعذاب الموت من أجل العدالة في كل مكان.”
“الجهاد هو أحد أبواب الجنة التي فتحها الله لأحبائه”.

“الاستشهاد هو الشرف الهائل الذي منحه الله للمؤمنين المحبوبين.”
“عندما تحب أمة الشهادة ، فإن أعدائها ليس لديهم ما يمكن أن يخيفهم”.
“لقد روج الشهداء لإسلام عال يرفض الاضطهاد ولا يخلق رجالاً يستسلمون إلى الطغيان أو يعبدون الباطل”.

وغيرها من الفقرات التي تمجد الشهداء وتحث على الجهاد.

تقرير مطول شرح فيه الكاتب طرق وأساليب الحوثيين في غرس هذه المفاهيم في نفوس النشأ، ولكن عن عدم معرفة بالإسلام أو عن معرفة مع استغفال المسلمين تحدث الكاتب كما لو كانت هذه الأفكار دخيلة على الإسلام والمسلمين، حيث يحتوي القرآن الكريم على مئات الآيات القرآنية عن فضل الجهاد ومنلةالشهداء. وحديث الكاتب بهذا الشكل يعبر عن الرؤية العامة لليهود والأمريكان بشكل أساسي واستيائهم من القرآن الكريم والإسلام وخوفهم من مضامينه الداعية إلى مواجهة الظلم والجبروت والاستعباد.

التصنفيات: أصداء,المساء اليمني,اهم الاخبار