الرياض تنقل مركز التحكم والسيطرة من قاعدة خالد الجوية إلى مكان آخر بعد قصفها من اليمن

صنعاء – المساء برس| كشف المتحدث باسم وزارة الدفاع اليمنية التابعة لحكومة صنعاء العميد يحيى سريع عن إجراءات قامت بها السعودية بعد قصف صنعاء صباح اليوم لقاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط بعسير جنوب السعودية أدت إلى إصابة القاعدة العسكرية الجوية بالشلل التام بعد العمليات المتواصلة لسلاح الجو المسير.
وكانت وحدة سلاح الجو المسير بقوات صنعاء قد استهدفت صباح اليوم قاعدة الملك خالد الجوية الاستراتيجية جنوب السعودية باستخدام عدد من الطائرات من دون طيار المصنعة محلياً استهدفت منظومة الرادارات ومخازن الأسلحة ومواقع حساسة لم توضح طبيعتها قيادة قوات صنعاء أثناء إعلانها عن العملية.
وكشف العميد سريع عن أن العملية أدت إلى إحداث حالة إرباك كبيرة لدى القوات السعودية “بعد فشل كل المنظومات الاعتراضية الأمريكية وغيرها المنتشرة في السعودية من التصعيد لأي عملية من عمليات الجيش واللجان الشعبية” حسب وصفه.
وكشف سريع عن أن السعودية وبعد عملية اليوم اضطرت إلى “نقل كنترولات التحكم والسيطرة إلى قواعد عسكرية أخرى لتصبح منطلقاً جديداً للعمليات العدائية”، مشيراً إلى أن السعودية تعتقد أن نقل كنترولات التحكم والسيطرة من قاعدة الملك خالد إلى مناطق عسكرية أخرى سيجعلها بعيدة عن وصول الطائرات المسيرة إليها، وأكد سريع إن المواقع الجديدة التي تم نقل مراكز السيطرة والتحكم من قاعدة الملك خالد الجوية بعد ضربها اليوم، قد تم رصدها وباتت ضمن الأهداف التي ستطالها القوات المسلحة اليمنية، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية سبأ.
وأكد سريع إن قاعدة الملك خالد الجوية التي تم إخراجها عن الخدمة نهائياً بعد ضربها أكثر من مرة من قبل قوات صنعاء، تعد من أهم القواعد العسكرية، مشيراً إلى أن القاعدة “تنطلق منها معظم العمليات العدائية باتجاه الأراضي اليمنية”، مؤكداً إن المواقع الجديدة البديلة عن قاعدة الملك خالد والتي نقلت إليها كنترولات التحكم والسيطرة “لن تكون في مأمن ما دام العدوان والحصار مستمر على الشعب اليمني” حسب وصفه.

التصنفيات: المساء اليمني,اهم الاخبار