مجلس صنعاء السياسي يحذر من المساس بأمن البحر الأحمر,, وانسحاب بعض الأطراف غير واقعي

صنعاء-المساء برس| جدد مجلس صنعاء السياسي في اجتماعه اليوم برئاسة مهدي المشاط رئيس المجلس، التأكيد على حرص الجمهورية اليمنية على أمن البحر الأحمر خاصة في ظل التوتر الذي تشهده المنطقة والإقليم.

وحذر المجلس في بيان عقب اجتماعه، من أي تصعيد للتحالف في جبهات الحدود والساحل، مشيرا إلى الاستعداد للرد داعيا في الوقت ذاته الشعب اليمني إلى تعزيز روح الأخوة واليقظة لتفويت المؤامرات بالتزامن مع انكسارها وتلقيها ضربات متتالية.حسب البيان.

ودعا المجلس إلى الالتزام برفع الحصار عن اليمن وفي مقدمة ذلك الحصار البحري وعدم التضييق على وصول الغذاء والسفن التجارية إلى الموانئ اليمنية وفي مقدمتها ميناء الحديدة.

وذكًر المجلس بمواقفه الثابتة تجاه السلام المشرف والعملية السياسية بما يحفظ لليمن سيادته ووحدته واستقلاله، مشيدا في الوقت ذاته بجهود المبعوث الأممي إلى اليمن الرامية إلى تحقيق السلام في اليمن.

وفي سياق منفصل، قال المجلس السياسي الأعلى إن الإعلان غير المباشر من قبل بعض قوى العدوان عن الانسحاب من اليمن تناقضه أفعالها في الميدان.

وأشار إلى المشاريع الخطيرة التي يديرها التحالف في عدد من المحافظات الجنوبية والتي تؤكد سعيه لتقسيم اليمن وتغذية الصراعات وإذكاء الخلافات بكافة أنواعها بين أبنائه، مشيدا في الوقت نفسه بالمواقف الوطنية الوحدوية الجسورة التي عبرت عنها القوى الحية من المجتمع اليمني خصوصا في المناطق التي يسيطر عليها التحالف وفي مقدمتها المهرة وسقطرى وحضرموت وشبوة وغيرها.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف