عصابات “الشرعية” بطريق العبر ودعوة لصنعاء لفتح طريق جديد

رشيد الحداد – وما يسطرون – المساء برس| قتلت عصابة التقطع والنهب والسلب التي ترتكب ابشع الجرائم ضد المغتربين اليمنيين والمسافرين على طريق العبر ـ الوديعة، مواطنا في الخمسينيات من عمرة امام طفلته والسبب رفضة تسليم سيارته والخضوع للصوص الذين يصطادون ضحاياهم كل يوم بتواطؤ من القوات المتواجدة في خط الوديعة ـ العبر ـ الذي يقصده الملايين من ابناء الشعب اليمني.
الجريمة صادمة وبشعة وتعد وصمة عار في جبين كل القيادات التي تتدعي الشرعية ولم تستطع ان تحمى المواطن من تلك العصابات الإجرامية، ونظراً لجسامة وبشاعة الجرائم التي ترتكب ضد المسافرين عبر خط العبر ـ الوديعة ومخاطر الطريق التي انتهى عمرها الافتراضي واصبحت مفخخة بحفر ومطبات الموت، ندعو وزارة النقل في صنعاء إلى الإعلان عن مبادرة من طرف واحد لإعادة فتح منفذ الطوال أو فتح منفذ موازي له ويتم شق طرق أمنه ولو ترابية مؤقتاً لانقاذ ارواح المغتربين اليمنيين وتشهيل تنقلهم بين اليمن والخارج وترتيب الوضع بحيث يتم الإعلان عن مناطق أمنه من الطرفين، فضحايا طريق العبر – الوديعة اصبحوا بالمئات، ففي جميع انحاء العالم، الإنسانية تتجاوز الحروب والعداوات وتفرض ذاتها، فهل من مستجيب؟

التصنفيات: وما يسطرون