قرار حصر استيراد المشتقات عبر مصافي عدن “صفقة فساد كبرى وأهداف خفية”

رشيد الحداد * – وما يسطرون – المساء برس|
هذا الخبر مفترض..
اتخذت حكومة معين عبدالملك في عدن عدد من القرار الاقتصادية الهامة والهادفة إلى إعادة تشغيل مصافي عدن المتوقفة منذ اكثر من اربع سنوات، وأقرت بالإجماع وقف تصدير الإنتاج المحلي من النفط الخام من القطاعات الإنتاجية في محافظات مأرب وشبوة وحضرموت والمقدرة يوميا ً بـ 64 الف برميل ، وتخصيص الإنتاج اليومي من خام المسيلة الثقيل وخام مأرب الخفيف لصالح أعادة تشغيل مصافي عدن ، وأكدت حكومة معين أن الثروة النفطية ثروة سيادية وتعد ملكاً للشعب اليمني وأكدت محاسبة الأطراف التي تعمدت تجريف الثروة النفطية ومحاسبة كل هبارين النفط الجدد في المحافظات الجنوبية ، ووجهت المصافي بتسويق النفط عبر شركة النفط اليمنية وتخصيص الكميات المكررة لصالح السوق المحلي ، كما كلفت في ختام اجتماعها وزارة النفط حقهم ومحافظ البنك بعدن باحتساب حصص محافظات مأرب وشبوة وحضرموت وتحويلها أولاً بأول لصالح المشاريع الخدمية والإنمائية في تلك المحافظات ، وكلفت محافظ البنك في عدن بتعزيز باستخدام عائدات النفط لصالح صرف رواتب موظفي الدولة.

عفواً ما سبق خبر مفترض.. لن يقوم بتنفيذه سوى رجال دولة وليس عبيد للتحالف.

للعلم مصافي عدن شركة تكرير نفط شهيرة، وتنتج وقود السفن ومازوت خفيف وديزل ثقيل (بحري). وبنزين. وكيروسين. وسولار. ووقود لاستعمال المصفاة، وقود المحركات النفاثة ، وقود آلات ثقيلة ، من ابرز مهامها تكرير النفط الخام وتموين السوق المحلية بالمشتقات النفطية، خزن النفط الخام والمشتقات النفطية للغير. – وتموين السفن بالوقود.
وفي عهد الشرعجية تم تأجير خزاناتها العملاقة للتاجر العيسي بصفقة فساد كبرى في الرياض ، وتم بيع بعض أصولها الهامة ،ـ وتم تفجير بعض الخزانات واشعال الحرائق فيها بصورة متعمدة حتى لا يقوم لها قائمة ، وبالأخير تأتي حكومة معين الوحش وتبتلع الحقيقة وتصدر للناس الوهم وتقر منح مصافي عدن حق احتكار استيراد المشتقات النفطية للسوق اليمني كله ، دون ان تدرك ان الشعب اليمني يعلم مسلسل التدمير الممنهج للمصافي الذي بدأ بتعطل محطات الكهرباء الخاصة بالمصافي ومر بتأجير الخزانات للعيسي وانتقل إلى بيع السفن الخاصة بالمصافي وتصفيتن بسبب عدم قدرة المصافي على صيانتها ، وانتهى بإحراق عدد من خزانات المصافي العملاقة من قبل مافيا النفط الشرعجيين المغربين من هادي وأصدقاء واحباء جلال في فنادق الرياض وجلسا الجنرال علي محسن الأحمر ورجالة المتخصيين في شفط النفط.
قرار حكومة هادي الصادر الأربعاء والقاضي بحصر استيراد المشتقات النفطية عبر شركة المصافي الرهينه لدى التاجر العيسي ، يخفي صفقة فساد كبري وله اهداف خفية.

* رشيد الحداد – صحفي متخصص بالشؤون الاقتصادية، ومقرب من مصادر القرار الاقتصادي في حكومة الإنقاذ بصنعاء.
المصدر: من حائط الكاتب على صفحته بالفيس بوك

التصنفيات: وما يسطرون