تحذير: ظهور أعداد كبيرة من الجراد في مناطق التكاثر الصيفي

صنعاء – المساء برس|كشفت النتائج الأولية لفريق المسح و المراقبة الميداني للجراد الصحراوي عن مؤشرات مؤكدة لظهور أطوار جديدة من حوريات الجراد و بأعداد مهولة في مناطق التكاثر الصيفية خلال الفترة القادمة.
جاء ذلك في تقرير فريق المسح الميداني التابع للإدارة العامة لوقاية النباتات بوزارة الزراعة و الري بحكومة الانقاذ.
و أكد التقرير أن وضع الجراد في المناطق و المواقع المستهدفة من المسح في محافظة مأرب أصبح يشكل خطراً على المحاصيل الزراعية.
و توقع التقرير فقس بيوض الجراد خلال الأسابيع القادمة، بحيث تكون الحوريات بأعداد كبيرة نتيجة لتوفر الظروف و البيئة الملائمة للجراد في مناطق التكاثر الصيفية في كل من محافظات مأرب و الجوف و شبوة و أجزاء من محافظة حضرموت.
و أشار التقرير الى أن الفريق الميداني سيستمر في تنفيذ أعمال المسح و المراقبة لوضع الجراد في مناطق تكاثره الصيفية في تلك المحافظات.
و أكد أنه سيكون هناك تدخل بالمكافحة للجراد في أطواره الأولى في حال تكون الحوريات و الدبا حديثة النمو.
و أوضح رئيس الفريق الميداني المهندس أمين الزرقة أن الفريق يقوم حاليا برفع التقارير و المعلومات المتعلقة بوضع الجراد بشكل يومي من المناطق المصابة الى مركز الجراد الصحراوي و قيادة الوزارة بما يساعد على اتخاذ الاجراءات و التدابير العاجلة لمكافحة الجراد و السيطرة عليها في تلك المناطق كونها من الآفات الخطيرة التي تهدد الامن الغذائي.
و أشار الزرقة إلى أن أعداد و اسراب الجراد التي تتواجد بشكل مشتت في عدد من مناطق محافظات صنعاء و عمران و مأرب و الجوف و حضرموت و شبوة، لا تشكل تهديدا على المحاصيل الزراعية، لكن الخطورة تكمن في الجيل القادم الناتج عن بيوض الجراد و ظهور حوريات (الدبا) لأن تلك الاسراب قد وضعت البيض عند وصولها إلى مناطق التكاثر الصيفية.
و لفت إلى أن هطول الأمطار الغزيرة على معظم مناطق التكاثر الصيفية للجراد و توفر غطاء نباتي أخضر يشكل بيئة ملائمة وخصبة لتكاثر الجراد و ظهور حوريات الجراد بأعداد مهولة، و منها ستتكون الاسراب الكبيرة التي تنتقل من منطقة الى اخرى مخلفة دمار على الزروع و المحاصيل المختلفة.
المصدر: سبأنت

التصنفيات: المساء اليمني