حقيقة الوضع في قعطبة ومن يسيطر على الأرض

الضالع – المساء برس| التطورات العسكرية لم تقتصر على الجبهات المشتعلة داخل أراضي جيزان ونجران وعسير بالسعودية، بل شهدت الجبهات الداخلية اشتعالاً مماثلاً في كل من الجوف وتعز والضالع، غير أن ما حدث في جبهة الضالع تحديداً هو العكس حيث بدأ التصعيد من قبل قوات ومسلحي التحالف لينقلب هذا التصعيد إلى نتائج عكسية استفادت منها قوات حكومة صنعاء وحققت مكاسب على الأرض.
ففي الضالع تشتعل جبهة قعطبة وتدفع دول التحالف بقوات عسكرية تتبع الرئيس منتهي الولاية عبدربه منصور هادي أو مسلحين عقائديين ومتطرفين يقاتلون تحت اسم “قوات الشرعية” في الوقت ذاته تشارك تلك الجماعات المسلحة مجاميع من المحافظات الجنوبية تتبع قيادة القوات الإماراتية المتواجدة في عدن والمدن الجنوبية وهي تقاتل باسم الدفاع عن دولة الجنوب، لكن المعارك التي روّجت لها وسائل إعلام تابعة للتحالف و”الشرعية” على أن قواتها تحقق انتصارات وتقدمات على أرض المعركة، تبين مؤخراً أنها مجرد دعايات إعلامية وحرب نفسية تسعى من خلالها دول التحالف استمالة الحاضنة الشعبية المجتمعية في مدينة قعطبة ومحيطها الذين اصطفوا لقتال قوات التحالف ومساندة قوات صنعاء.
قناة “المسيرة” التابعة لجماعة أنصار الله بثت مشاهد فيديو لوقائع معارك جبهة قعطبة ودحضت هذه المشاهد كل المزاعم والأخبار التي روجت لها وسائل إعلام التحالف خلال الفترة الماضية حيث بينت المشاهد أن ما يحدث في قعطبة هو العكس وأن قوات صنعاء هي من حققت مكاسب عسكرية على الأرض، فخلافاً لتمكنها من صد هجمات مسلحي التحالف ومحافظتها على ما تمكنت من السيطرة عليه في مايو الماضي، حصلت قوات صنعاء على كميات كبيرة من العتاد العسكري الذي لم يلبث مسلحو التحالف من استخدامه حتى وقع في أيدي قوات صنعاء، والأكثر من ذلك هو ما ألحقته قوات صنعاء من خسائر بشرية كبيرة في صفوف الطرف الآخر.
وحسب مصدر عسكري رفيع في محافظة ذمار كان يقود محوراً قتالياً في الضالع، تحدث لـ”المساء برس” فإن الخسائر البشرية في صفوف الجيش اليمني التابع لحكومة صنعاء منذ بداية المعارك في الضالع مطلع مايو الماضي وحتى الآن لم تتجاوز الـ(3) قتلى في حين أن الجرحى كانوا بالعشرات.
المصدر العسكري أكد أيضاً أن “هناك شهداء وجرحى من أبناء الضالع ممن اصطفوا للقتال والدفاع عن أرضهم في وجه مرتزقة تحالف العدوان السعودي لكن هذه الخسائر لا تساوي شيئاً فيما لو فتح أبناء قعطبة مدينتهم وسمحو بدخول مرتزقة التحالف مدينتهم وبيوتهم كما حدث وفعل آخرون في المحافظات والمدن الجنوبية والآن نادمون على ما فعلوه بسبب ما وجدوه من التحالف ومليشياته”.

شاهد بالفيديو حقيقة الوضع في جبهة قعطبة

التصنفيات: المساء اليمني