صحفي موالي لـ”الشرعية”: أزمة انعدام الجوازات يستفيد منها لصوص الشرعية

عدن – المساء برس| كشف صحفي يمني من عدن وموالي للحكومة المنفية “الشرعية” عن عمليات استرزاق ونهب لأموال المواطنين اليمنيين من خلال استغلال عدم توفير “الشرعية” لجوازات السفر بالتزامن مع إعلانها منع التعامل مع الجوازات الرسمية الصادرة من العاصمة صنعاء، حيث قام بعض المسؤولين لدى الشرعية ببيع الكميات المتوفرة بمبلغ 1500 ريال سعودي للجواز.
وقال الصحفي عباس الضالعي في تغريدة له على حسابه بتويتر إن “غسان حسن صفوح العولقي” المسؤول عن بيع الجوازات في القنصلية اليمنية بمدينة جدة السعودية، مشيراً أنه يبيع الجواز الواحد للمغتربين اليمنيين في السعودية بمبلغ 1500 ريال سعودي.

وأعلنت مصلحة الهجرة والجوازات التابعة لـ”الشرعية” والتي تم فتح مقر لها في السعودية بسبب عدم تمكن “الشرعية” من العودة إلى عدن، أعلنت مساء اليوم الإثنين عن وصول الدفعة الأولى من الجوازات المطبوعة حديثاً، وقالت بأنه سيتم توزيعها على كافة الفروع التابعة للمصلحة في المحافظات الخاضعة لسيطرتها حتى تصل بقية الدفعات.
وأبدت جوازات الشرعية أسفها للمواطنين بسبب “تأخر وصول الجوازات بسبب عدم التزام الشركة التي تم التعاقد معها بالموعد المحدد”، نافية ما وصفتها بالشائعات المتداولة حول إتلاف 700 ألف جواز من قبل الشركة.
وفي إطار الصراع داخل أروقة “الشرعية” ومسؤوليها، كشفت بعض المصادر داخل الشرعية، وسربت معلومات لوسائل إعلام موالية، عن إتلاف 700 ألف جواز سفر تمت طباعاتها في ألمانيا بسبب خطأ مطبعي في غلاف الجواز حيث تمت كتابة “الجمهورية الجمهورية اليمنية” باللغتين العربية والإنجليزية، الأمر الذي أدى إلى إتلاف الكمية.
وحسب وسائل الإعلام الموالية للشرعية التي نقلت عن المصادر المسؤولة، فإنه تم فتح تحقيق في حادثة الخطأ المطبعي وأدى إلى إتلاف الكمية وخسارة التكلفة المالية التي تم دفعها لطباعة هذه الكمية ودفع مبالغ جديدة لطباعة جوازات جديدة، ووفق المصادر فإن التحقيقات حول ما إذا كانت الحادثة متعمدة ومقصودة من عدمه.

تابعنا على مواقع التواصل الإجتماعي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ