حلفاء الشرعية بتعز يرفضون مبادرة عبدالجبار هائل لفتح معبر الحوبان

تعز – المساء برس| أكدت مصادر سياسية يمنية موالية للشرعية في محافظة تعز صحة الأنباء التي تداولتها بعض وسائل الإعلام الموالية للتحالف السعودي الإماراتي بشأن رفض حزب الإصلاح في تعز المسيطر على الجزء الآخر من معبر الحوبان في المدينة لمبادرة تقدم بها عبدالجبار هائل ووافق عليها الحوثيون.

وقال أحد المصادر السياسية التي تواصل بها “المساء برس” إنه كان على اطلاع كبير وعلى علم من مقربين من الشيخ عبدالجبار هائل سعيد أنعم بتفاصيل الجهود التي بذلها الشيخ عبدالجبار لفتح معبر الحوبان المعبر الشرقي والواقع بجولة القصر أو المعبر الغربي والواقع بمفرق حذران، مؤكداً أن “المبادرة فشلت بعد اصطدامها بشروط تعجيزية فرضها طرف يفترض أنه هو الحريص على فتح المعابر كونه ظل يتباكى لأربعة أعوام من إغلاق المنافذ ويتهم خصومه بأنهم هم من يفرضون الحصار على أبناء تعز”، في إشارة من المصدر إلى أن الطرف المعرقل والرافض للمبادرة هو الطرف التابع للشرعية المسيطر على الطرف الآخر من المنفذين.

وسائل الإعلام التابعة للتحالف نقلت عن مصادر خاصة بها قولها إن “جماعة الحوثي رحبت بالمبادرة واشترطت موافقة الطرف الآخر”، وأضافت أن “الحاج عبدالجبار هائل قام بزيارة لمدينة تعز الأسبوع الماضي وقام باللقاء بقيادات الإصلاح بما فيهم عسكريين في الشرعية وتباحث معهم بشأن فتح أحد المنفذين بعد أن أبلغهم موافقة جماعة الحوثي على المبادرة إلا أن الرد على الشيخ عبدالجبار في اليوم التالي كان بالرفض القاطع”، مشيرة إلى أن قيادات الإصلاح لم تبدِ أي أسباب لرفض المبادرة.

في سياق متصل قالت بعض وسائل الإعلام الموالية للإمارات إن قيادات الإصلاح قامت بالتواصل مع نائب الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي الفريق علي محسن الأحمر بشأن مبادرة الشيخ عبدالجبار، وقالت إن الأحمر أخبر قيادات إصلاح تعز برفض المبادرة.
وتجدر الإشارة أن ملف تعز ظل متعثراً في مفاوضات السويد المنعقدة في ديسمبر نهاية العام الماضي بين طرفي صنعاء والرياض، وفي الوقت الذي كان فيه أعضاء وفد الرياض يتهمون وفد صنعاء بعرقلة الاتفاق بشأن تعز، كان وفد صنعاء يصرح بنفي “مزاعم الطرف الآخر” ويتهمه بعدم وجود نية حقيقية لفتح معابر تعز أو لنقاش هذا الملف أساساً، كما صرح أعضاء الوفد إن طرف الرياض لم يكن لديه صلاحيات للبت في اتفاق مع وفد صنعاء بشأن تعز ولا حتى بشأن الملفات الأخرى، وهو ما تأكد صحته اليوم بعد تعثر مبادرة الشيخ عبدالجبار هائل واصطدامها برفض الإصلاح.

#الحصار_من_الداخلخلال الأسبوع الماضي .بادر الوالد/ عبدالجبار هائل سعيد . ببذل مساعيه المشكورة في محاولة منه لكسر طوق…

Posted by ‎محمدعبدالرقيب نعمان‎ on Friday, April 19, 2019

للاطلاع على تفاصيل أكثر حول موضوع حصار تعز ومن يفرضه ويستثمره ويرفض حله.. اقرأ التقرير التالي

اعترافات لحلفاء الشرعية بعد أحداث “الاقروض” تكشف حقيقة حصار تعز

التصنفيات: المساء اليمني,اهم الاخبار