مركز العمل الوقائي الأمريكي يصنف نزاع اليمن كأولوية أمريكية لمراقبته 2019

واشنطن – المساء برس| أدرج مركز العمل الوقائي الأمريكي تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن كأولوية من الدرجة الأولى في المسح السنوي الأول للأولويات الوقائية لمركز العمل الوقائي.
وقالت الدراسة المسحية التي اطلع على نتائجها “المساء برس” بعد ترجمتها إن أهم النزاعات التي يجب مراقبتها من قبل الولايات المتحدة في عام 2019 هي اليمن.
وأكدت الدراسة المسحية التي أجراها المركز التابع التابع لمجلس العلاقات الخارجية بالبيت الأبيض إن تقييم تفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن أثبت إن هذا التفاقم حدث بسبب التدخل الأجنبي المستمر في الحرب في اليمن، وأن الوضع في اليمن كان من بين 30 حالة طارئة مشمولة في مسح الأولويات الوقائية لهذا العام وأن النزاع في اليمن تم تصنيفه في الدراسة كأولوية عليا للولايات المتحدة في عام 2019.
وأشارت الدراسة إلى أن الحالات الطارئة كانت ألف حالة وتم تقليصها حسب الأولوية إلى 30 حالة بينها الوضع في اليمن، وأن خبراء السياسة الخارجية والسياسيين المعنيين بالشؤون الخارجية والمصالح الأمريكية الذين تم توزيع الاستبيان عليهم بلغوا 6 آلاف خبير ومسؤول أمريكي، وأنهم أجمعوا في تقييمهم الجماعي لحالات الطوارئ في الاستبيان الذي تم توزيعه نوفمبر الماضي والتي تمثل أكبر خطر على مصالح الولايات المتحدة هذا العام، أجمعوا أن النزاع في اليمن يأتي على رأس أولويات ما يجب على الولايات المتحدة مراقبته حتى لا تتعرض مصالحها للضرر.

للاطلاع على الدراسة المسحية
https://www.cfr.org/blog/top-conflicts-watch-2019-yemen

التصنفيات: المساء اليمني

كلمات مفتاحية: ,,,,