“العند” التفاصيل الكاملة لما حدث وكيف وما وراء العملية ومن كان موجود

لحج – المساء برس| استهدفت قوات حكومة الإنقاذ تجمعاً لأبرز قيادات الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي العسكرية أثناء حضورها عرضاً عسكرياً للقوات التابعة لـ”الشرعية” في قاعدة العند بلحج جنوب اليمن وهي أكبر قاعدة عسكرية وجوية في اليمن.

القيادات العسكرية المستهدفة بالشرعية

رئيس هيئة الأركان العامة الفريق عبدالله سالم النخعي – نائب رئيس هيئة الأركان اللواء صالح قائد الزنداني – نائب رئيس هيئة الأركان للشؤون الفنية اللواء سيف صالح الضالعي – رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية اللواء محمد صالح طماح – قائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن – قائد الشرطة العسكرية اللواء ناصر النوبة – مدير التوجيه المعنوي بالمنطقة العسكرية الرابعة – قائد محور العند اللواء ثابت جواس – محافظ لحج أحمد عبدالله التركي – اللواء توفيق عبدالرحمن صالح – رئيس أركان المنطقة العسكرية الرابعة اللواء أحمد البصر سالم، بالإضافة لعدد من القيادات العسكرية الأخرى الذين لم تكشف أسماؤهم حتى اللحظة وبينهم قادة كتائب أحدهم قتل في الهجوم وهو المقدم عبدالحافظ الصالحي الميسري أركان الكتيبة الأولى في اللواء الأول حماية رئاسية.

تفاصيل الهجوم

حدث الهجوم بطائرة مسيرة كشفت قوات صنعاء عنها لأول مرة ودشنت استخدامها باستهداف أبرز قيادات هادي العسكرية وهي طائرة “قاصف K2″، وحسب ما أعلنه المتحدث باسم قوات “الإنقاذ” العميد يحيى سريع فإن الطائرة المستخدمة في الهجوم “جديدة دخلت الخدمة وتم اختبارها سابقا وتنفجر من أعلى إلى أسفل بمسافة 20 متر وبشكل متشظي ولديها القدرة على حمل كمية كبيرة من المواد المتفجرة “.
وحسب الفيديوهات التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام فإن الطائرة انفجرت قبل أن تصل إلى المنصة حيث انفجرت في الجو فوق المنصة ولم تفصلها سوى 20 متراً.
الهجوم يأتي حسب تصريح قوات صنعاء “رداً على استمرار طيران التحالف في شن غاراته الجوية واستهداف المواطنين وتصعيد قواته في مختلف الجبهات”.
وعلم “المساء برس” إن الضباط الصغار من القتلى والجرحى تم نقلهم إلى المستشفيات عبر الأطقم العسكرية، وقالت مصادر مطلعة إن أحد الأطقم انقلب بمن فيه أثناء الإسعاف لشدة سرعته في الخط الإسفلتي.
وكشف سريع عن أن “العشرات من القيادات العليا للمرتزقة سقطوا بين قتلى ومصابين وتم نقلهم عبر مروحيات الإخلاء الطبي إلى المستشفى الألماني بعدن”، مهدداً قوات التحالف والقيادات المحلية الموالية له بأنها لم تعد في مأمن بعد اليوم “طالما استمرت في تعنتها وإصرارها على الاستمرار في مواقفها بصف قوى العدوان”.

رسائل متبادلة بين التحالف وقوات صنعاء

اعتُبرت العمليات العسكرية الأخيرة لقوات التحالف في الساحل الغربي بمثابة التصعيد العسكري ضد قوات صنعاء وتأكيداً على رفض حلفاء الرياض لاتفاق السويد الذي قضى بوقف إطلاق النار بشكل كامل في الحديدة وإعادة الانتشار لكلا الطرفين وهو ما تم تنفيذ جزء منه من جانب واحد وهو جانب قوات صنعاء التي سحبت قواتها من الميناء وسلمته للسلطة المحلية وقوات خفر السواحل، فيما رفض الطرف الآخر سحب قواته من الكيلو 16 ومحيط المدينة من الجهة الشرقية الجنوبية.
كان العرض العسكري الذي تنفذه قوات هادي في قاعدة العند هو بمثابة رسالة عسكرية بتدشين المرحلة الأولى من العام العملياتي العسكري 2019 لقوات هادي ضد قوات صنعاء، وبالمثل أيضاً فإن رسالة قوات هادي قوبلت بتوجيه قوات صنعاء رسالة عسكرية مقابلة تمثلت باستهداف قيادة قوات هادي ووصول طائرات قوات صنعاء المسيرة إلى منصة القيادة بقاعدة العند، وهو ما أكده متحدث قوات صنعاء والذي وصف العملية بأنها “تدشين للعام القتالي الجديد 2019م والذي سيكون عام الانتصارات والعمليات النوعية مالم تجنح قوى العدوان ومرتزقتهم إلى السلام”، حسب وصفه.

صنعاء تقول: نستطيع الوصول إليكم أينما كنتم

صنعاء أكدت عبر المتحدث باسم قوات “الإنقاذ” إن العملية تمت بعد رصد استخباري ومعلومات عسكرية دقيقة حصلت عليها، وهو ما يعني أن قوات صنعاء بات بإمكانها اختراق قوات التحالف والوصول إلى أبرز القيادات العسكرية اليمنية الموالية للرياض وأبوظبي، هذا الاختراق والتطور الاستخباري لدى قوات صنعاء استطاعت من خلاله أن تؤمن إطلاق ومرور طائرة مسيرة على مسافات طويلة جداً ودخولها إلى قاعدة العند ووصولها إلى سماء ساحة العرض العسكري وتجولها فوق المنطقة لمدة 10 دقائق دون أن يتم استهدافها أو اكتشافها.
ولم تُكتشف الطائرة إلا حين نزلت إلى مسافة قريبة من مستوى سطح الأرض واقتربت أكثر نحو منصة كبار القادة العسكريين لتنفجر فوقهم من الجهة الأمامية بمسافة 20 متراً وتتطاير شظاياها نحو الأسفل مخترقة سقف المنصة المعدني ومنها إلى أجساد كل من كان موجوداً في المكان.
ويرى مراقبون إنه ما من شك أن العملية التي حدثت اليوم تثبت أن قوات صنعاء باتت مخترقة لقوات الطرف الآخر وأن هذا الاختراق وصل إلى القيادات العسكرية العليا الموالية للتحالف، كما ليس من المستبعد أن تكون عناصر الاختراق موجودة داخل قاعدة العند في نفس التوقيت الذي حدث فيه الهجوم.
وفي تغريدة للصحفي الجنوبي فتحي بن لزرق على صفحته بتويتر قال فيها إن “الطائرة التي قصفت العرض العسكري حلقت لاكثر من ١٠دقائق فوق المنصة. وشاهدها الجميع حتى لحظة انفجارها وسط المنصة.. حتى ان الاعلاميين التقطوا لها صور في السماء وهي تحلق”، وهو ما يعزز الشكوك بوجود اختراق كبير جداً في قوات “الشرعية” وأن قوات حكومة الإنقاذ لها أعين وأدوات فاعلة وربما تتخذ قرارات أحياناً داخل قوات الطرف الآخر.

خيانة من التحالف

اعتبر ناشطون وسياسيون معظمهم من الموالين لـ”الإصلاح” علقوا على حادثة الاستهداف في وسائل إعلامية عربية، أن ما حدث يثبت تعرض “الشرعية وقياداتها العسكرية البارزة للخيانة من قبل التحالف وعلى رأسه الإمارات التي تريد التخلص من القيادات العسكرية اليمنية في الشرعية كي تتمكن من تعيين حلفائها من المليشيات المسلحة غير النظامية”.
استنادات المحللين والناشطين الإصلاحيين لهذا التحليل والتفسير لما حدث بنيت من واقع أن “العرض العسكري لم يحضره أي قيادي عسكري إماراتي أو سعودي وحدث مثل هذا من المستحيل أن يتم دون أن يكون هناك ممثلين عسكريين عن التحالف وعدم وجودهم هذه المرة له دلالة واضحة أنهم إما أنهم يعلمون بالحادثة من قبل أو أن هناك تنسيق مسبق مباشر أو غير مباشر مع الحوثيين لاستهداف هذه القيادات وتسهيل التحالف عملية الاستهداف من خلال السماح للطائرة بالوصول إلى موقع المنصة”.
في تصريح خاص لـ”المساء برس” قال قيادي بارز في حزب الإصلاح، طلب عدم كشف هويته، إن القوات الإماراتية في اليمن سمحت لأول مرة لرئيس هيئة الأركان العامة الفريق عبدالله سالم النخعي بالوصول إلى عدن وقامت بنقله من مطار الريان بحضرموت إلى مطار عدن مساء أمس الأربعاء، علماً أن النخعي لأول مرة يصل عدن منذ تعيينه رئيساً للأركان قبل عدة أشهر، مرجحاً أن يكون تسهيل الإمارات لحضور قيادات عسكرية بارزة في الشرعية رغم عدم قبولها بهذه القيادات من قبل ومناصبتها العداء لهم، له أهداف ومخطط مسبق أعدّت له الإمارات من قبل، وأضاف متسائلاً “لماذا سمحت الإمارات للنخعي بحضور العرض وقامت بنقله بطائرة خاصة إلى عدن قبل ساعات من الحفل ولماذا لم يحضر أي قائد عسكري من التحالف في العرض رغم أهميته ورغم حضور الإماراتيين في كل فعالية عسكرية أخرى في المحافظات الجنوبية وحضورها أيضاً في فعاليات مدنية، فلماذا هذه المرة لم يحضر أحد”.

“رعب وخوف وارتباك”.. ملخص حالة قيادات هادي بعد الهجوم

أحدث الهجوم حالة من الهلع والرعب والخوف الشديد في صفوف أبرز قيادات قوات هادي العسكرية، الأسئلة التي طُرحت بعد الهجوم هي كيف استطاع الحوثي الوصول إلى هنا وكيف اخترقت الطائرة كل هذه المسافة دون أن يسقطها أحد.
الارتباك الذي حدث لدى قيادات هادي اتضح جلياً من خلال تصريح اللواء ثابت جواس لوسائل إعلام إماراتية وسعودية والتي حاول فيها أن يقلل من أهمية الحدث وإنكار وجود خسائر، وعلى الرغم من أن جواس أدلى بتصريح أمام كاميرات إعلام التحالف وهو خالع لبزته العسكرية وارتدائه فقط للملابس الداخلية العسكرية من الأعلى بعد أن أصيب بجروح جراء الاستهداف وبعد أن أجريت له الإسعافات الأولية، إلا أنه أنكر أنه تعرضه للإصابة.
ليس ذلك فقط بل أنكر جواس وجود أي جريح أو قتيل سواء من الأفراد أو القيادات جراء الاستهداف، على الرغم من أنه كان يصرح من داخل المستشفى، كما زاد جواس من الطين بلة حين حاول التقليل من أهمية الهجوم وفاعليته بارتكاب خطأ أكبر حيث قال في التصريح “نحن على علم بأن الحوثي سيستخدم طائرة مسيرة لكن نحن نعرف أنها لا تؤثر ولا تؤذي”.
وتجاوزاً للهفوات التي قالها جواس أمام الكاميرات بعد العملية بساعات قليلة، حيث وصف طائرات قوات صنعاء بأنها أشبه بطائرات الألعاب النارية وأن ما أصدرته الطائرة هو مجرد فرقعات، وكتب في صفحته على تويتر “نطمئنكم اننا بخير وفِي خير والحمد لله سلامات مجرد فرقعه بطائرة أشبه بطائرات الألعاب النارية واشكر كل من سأل واستفسر وأطمئن”.




التصنفيات: المساء اليمني,اهم الاخبار

كلمات مفتاحية: ,,,,,,