شرعيتنا تسوق الوهم وتكذب على الناس

عمار علي أحمد – وما يسطرون – المساء برس| ألا يخجل رئيس وفد الشرعية وأعضاء الوفد من تسويق الوهم وبيع الكذب للناس؟
الاتفاق حول الحديدة واضح وقد نشرته الامم المتحدة، الاتفاق سيجعل من الحديدة “منطقة محايدة” تماماً كما طرح وفد الحوثي، مافيش حاجة اسمها “انسحاب الحوثي من المدينة وتسليمها للشرعية” الاتفاق ينص على انسحاب الطرفين إلى خارج المدينة وهذه الخريطة توضيح لها.
الانسحاب من المدينة وإعادة الانتشار سيتم بلجنة عسكرية تشكل من الطرفين وهذا يعني من اليوم أن “الحوثي” اصبح شريكاً في السلطة ولم يعد متمرداً ولا انقلابياً.
الأمن والإدارة ستكون كما كانت في 2014م وهؤلاء نصفهم “تحوثوا”، يعني مثلاً حسن الهيج سيعود أمين عام للمجلس المحلي وهذا أكبر مؤيدي الحوثي وعينوه لفترة محافظ للمحافظة، طبعاً ومافيش نص يقول أن الأمن وخفر السواحل والمكاتب التنفيذية سيتبعون سلطة الشرعية.
توريد الإيرادات سيكون لفرع البنك المركزي بالحديدة وهذا يأتي مع فشل التوصل لاتفاق في اللجنة الاقتصادي على توحيد عمل البنك المركزي، يعني لا أحد يعرف كيف ستتم الرقابة على الإيرادات وكيف ستصرف ولن يكون “للشرعية” دخل في ذلك.
المهم ما حصل لخصه وزير الخارجية السابق عبدالملك المخلافي الذي علق بتغريدة له بتويتر “قبض ريح”.

التصنفيات: وما يسطرون

كلمات مفتاحية: ,,