جريمة مروعة “اقتحموا منزل عميدة كلية العلوم وقتلوا أبناءها أولاً ثم قتلوها”

المساء برس – عدن – متابعة خاصة| أفادت مصادر إعلامية في محافظة عدن جنوب اليمن أن مسلحين يتبعون الأمن الموالي للتحالف قاموا ارتكبوا جريمة بشعة مساء الثلاثاء بحق أكاديمية بجامعة عدن وابنيها الاثنين حيث قاموا بإعدامهم جميعاً رمياً بالرصاص.
وتناقلت وسائل إعلامية جنوبية أن الجنود التابعين لإحدى وحدات الأمن التابعة مباشرة للقوات الإماراتية المتواجدة في عدن تعرف باسم “القوات الخاصة”، اقتحموا منزل عميدة كلية العلوم الصحية بجامعة عدن في حي إنماء الدكتورة نجاة علي مقبل، وقاموا بقتل ابنها وابنتها أمام عينيها ثم قاموا بقتلها مباشرة رمياً بالرصاص ثم لاذوا بالفرار.
إلى ذلك أفادت مصادر محلية في عدن أن جريمة إعدام الدكتورة نجاة علي، ليست الأولى من نوعها، وأن هناك العديد من الجرائم التي يجري التكتم عليها، مشيرة إلى أن هناك توجيهات من إدارة أمن عدن التي يقودها العميد شلال شايع بعدم الإفصاح عن أي معلومات تتعلق بالجريمة، في الوقت الذي تتناقل فيه وسائل إعلامية موالية للإمارات أخباراً تنفي تعرض الدكتورة وأبنائها للقتل من قبل مسلحين تابعين للأمن، كما يجري نشر معلومات لتضليل الرأي العام والزعم بأن مرتكب الجريمة هو السائق الذي يعمل لدى الدكتورة، وهو ما نفته روايات مواطنين شاهدوا دخول أكثر من مسلح بزي عسكري يتبع القوات الخاصة إلى منزل الأكاديمية قبل إعدامها.

التصنفيات: المساء اليمني,اهم الاخبار

كلمات مفتاحية: ,,,,,,,