آخر المستجدات: اشتباكات بين قوات طارق والعمالقة وخلافات في نهم

المساء برس – تقرير: يحيى الشرفي| كشف مصدر جنوبي في الساحل الغربي عن خلافات نشبت بين قوات طارق صالح وقوات تتبع ألوية العمالقة المسيطرة على بوابة معسكر خالد الشرقية.
وأكد المصدر أن اشتباكات اندلعت بين مجاميع مسلحة يتبعون القيادي في ألوية العمالقة عبدالرحمن اللحجي ومجاميع أخرى تتبع طارق صالح أمس الأول السبت، مشيراً إلى أن الاشتباكات أكدت إلى إصابة اللحجي وجرى على إثر ذلك نقله إلى المخا، مضيفاً أن قوات اللحجي سلمت أمس الأحد بوابة معسكر خالد الشرقية لقوات طارق صالح.

انهيارات معنويات مقاتلي كرش

وفي محافظة لحج كشف مصدر عسكري في قوات حكومة الإنقاذ أن انهيارات معنوية أصابت المقاتلين الموالين للتحالف في جبهة كرش، مؤكداً أن العناصر المسلحة التي تقاتل في منطقة الشريجة أحبطت بعد أن قتل القيادي محمد جواس بنيران قوات الإنقاذ التي أطلقت على الطقم الذي كان يستقله صاروخاً حرارياً أدى لمقتله ومقتل مرافقيه.

نهم خلافات بين القادة الميدانيين وقائد المنطقة السابعة

وفي جبهة نهم كشف مصدر عسكري بمحافظة مأرب إن قيادة هيئة الأركان تلقت شكوى من قائد لواء الحسم الذي جرى تشكيل قواته من الإصلاحيين المنتمين لمحافظة إب، ويقاتلون حالياً في القطاع الأيمن لجبهة نهم، مشيراً إلى أن العميد فيصل الشعوري قائد اللواء رفع بشكوى لرئيس هيئة الأركان في قوات هادي شكا فيها من معاملة قائد المنطقة السابعة.
وأكد المصدر أن الشعوري خاطب رئيس الأركان بأن قواته تتعرض لسوء المعاملة من قائد المنطقة الذي يتجاهل أدوار اللواء في الجبهة ويتعمد خلق العراقيل التي تمنع من صرف مكرمة سلمان لعدد كبير من منتسبي اللواء، بالإضافة إلى معاملة المنتسبين من ضباط وجنود في اللواء بشكل استعلائي وبناءً على انتماءاتهم المناطقية.

صعدة.. قتلى التحالف بدون إسعاف

وفي جبهة صعدة كشف مصدر موالي للحوثيين إن الهجوم الذي شنته القوات الجنوبية المدعومة من التحالف على مواقع قوات الإنقاذ قبل أربعة أيام، خلف قتلى وجرحى السيطرة النارية لقوات الإنقاذ منعت قوات التحالف من إسعاف الجرحى الذين تساقطوا تباعاً بسبب فارق التسليح بين الطرفين، حيث تمتلك قوات الإنقاذ أسلحة وعتاداً عسكرياً لا يمتلكه المقاتلون الموالون للتحالف من الجنوبيين.
كما أكد المصدر أن 15 جنوبياً قتلوا وأن أكثر من 20 جريحاً هم من تمكنت القوات من إسعافهم بعد سقوطهم بنيران قوات الإنقاذ وجميعهم يتبعون اللواء 63، وأن من سقطوا من اللواء الخامس قتيلين و4 جرحى.

فضيحة جبهة قانية توقف المعارك

قبل عدة أيام حاول الإعلام الموالي للتحالف خلق انتصار في جبهة قانية والزعم بأن قواته قد سيطرت على المنطقة بالكامل، وأثناء تصوير قنوات بلقيس ويمن شباب وسهيل التابعة للإصلاح للقاء مع قائد الجبهة والذي كان يتحدث بأنهم سيطروا على قانية بالكامل ولم يعد هناك تواجد لأي قوات تابعة للحوثيين، وما إن بدأ الحديث أمام الكاميرا حتى وصلت قذيفة سقطت بينهم أدت إلى مقتل مصور القناة مقتل قائد الجبهة، بالإضافة إلى سقوط من كانوا في المكان بين قتيل وجريح.
وكان إعلام الإصلاح قد حاول الترويج في قنواته بأن الحوثيين استهدفوا مجموعة من الصحفيين في جبهة قانية وأطلقوا على السيارة التي كانت تقلهم صاروخاً أدى لمقتل أحدهم وهو مصور قناة بلقيس ويمن شباب وإصابة آخرين بجروح خطيرة، وبعد يومين من الحادثة تم تسريب مقطع فيديو كشف حقيقة ما حدث للمصور الذي كان يقوم بتصوير قائد الجبهة وهو يتحدث عن انتصارات قواته على الحوثيين وما إن أكمل أول جملة حتى استهدفته قوات الإنقاذ ومن كانوا معه بقذيفة أعقبها إطلاق رصاص كثيف عليهم.
ويوم أمس أفاد مصدر عسكري في قانية أن حالة من الهدوء النسبي تسود الجبهة بعد انهيار معنويات المسلحين الموالين للتحالف بعد الذي حدث لقيادتهم واكتشاف أن الانتصارات التي تتحدث عنها قنوات التحالف مجرد مشاهد فيديو للقاءات يتم تصويرها للمقاتلين والقيادات يتحدثون فيها عن سيطرتهم على مواقع الحوثيين ودحرهم فيما الحقيقة كشفها مقطع الفيديو الذي تم تسريبه من الداخل.
كما تأزم الوضع بين أبناء منطقة قانية وبين مقاتلي التحالف بعد إقدام مسلحين من التحالف بقتل أولاد أحد وجهاء مراد في قانية حيث قام مسلحو التحالف بقتل أحد أبناء ناصر المطوع وشقيقته الجمعة الماضية أسفل سوق قانية دون أي أسباب، ويوم أمس الأحد خرجت مظاهرة لأبناء قانية ما أدى إلى تأزم الموقف أكثر بين أبناء المنطقة ومقاتلي التحالف، بعد الجريمة التي أقدموا عليها.

الجوف.. مشاكل قوات هادي لا تنتهي

تتحول المناطق التي تسيطر عليها قوات هادي إلى مناطق تسودها المشاكل والفوضى والاشتباكات بين أبناء المنطقة والقوات العسكرية، ويصف مواطنون محليون قوات هادي بأنها “مجرد عصابات” تثير المشاكل في كل مكان، ومؤخراً اندلعت اشتباكات بين قوات هادي والبدو في منطقة الرويك بمحافظة الجوف حيث اندلعت الاشتباكات أمس الأحد في الخط الرابط بين الرويك وصحراء الجوف وتسببت الاشتباكات بسقوط قتلى وجرحى من الطرفين، فيما لا تزال الأسباب التي أدت لتلك الاشتباكات غير معروفة.
وعلى مستوى الوضع العسكري بين قوات الإنقاذ وقوات هادي، تفيد المعلومات التي حصل عليها “المساء برس” من مصادر عسكرية من الطرفين أن قوات هادي خسرت 4 قتلى وسقط 3 جرحى إثر تجدد المواجهات بينها وبين قوات الإنقاذ في جبهة حام، وأكدت المصادر أن من بين قتلى قوات هادي “يعقوب ناصر عبدالله سعد قويدر وقائد محمد حبيب هاجر، وعبدالواسع عبدالرحمن ناصر”.

التصنفيات: المساء اليمني,اهم الاخبار

كلمات مفتاحية: ,,,,,,,