فيديو: طفل برتبة ضابط بقوات هادي “ثم يزعمون أن الحوثي يجند الأطفال!”

المساء برس – خاص| رصد “المساء برس” مقطع فيديو لقناة سهيل التابعة لحزب الإصلاح يظهر فيه طفل وهو يرتدي بدلة عسكرية ويجري تصريحاً رسمياً لقناة سهيل وقنوات أخرى وظهر في الكبشن الخاص بالقناة اسم وتوصيف الطفل المتحدث الذي تبيّن أنه قائد نقطة أمنية للتفتيش، بمديرية الحزم عاصمة محافظة الجوف، ويحمل رتبة مساعد أول.
وصرح الطفل (مساعد أول/ محمد نجيب – قائد نقطة الشبيكة) لقناة سهيل والقنوات الأخرى بكونه قائداً للنقطة التي ألقوا فيها القبض على سيارة تحمل شحنة من الحشيش، زاعمين أنها كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة الحوثيين، فيما لم يكشفوا في الخبر ذاته عن أسماء الأشخاص الذين تم القبض عليهم الذين كانوا يقودون السيارة المحملة بالشحنة.
ويظهر من مقطع الفيديو الذي رصده المساء برس في موقع قناة سهيل على اليوتيوب وجود قنوات أخرى أجريت تصريحات مع مسؤولين أمنيين بينهم الطفل محمد نجيب غير أن قناة سهيل كانت الوحيدة التي لم تحذف تصريح الطفل (المساعد أول محمد نجيب) فيما حذفت القنوات الأخرى وهي (يمن شباب وبلقيس وعدن) ظهور الطفل على شاشتها حتى لا تكشف عن وجود أطفال في قوات هادي.
الجدير بالذكر أن وسائل إعلام التحالف وحزب الإصلاح والموالية للرياض تزعم بين الحين والآخر أن جماعة أنصار الله تقوم بتجنيد الأطفال في حين يكشف الواقع العسكري في مختلف الجبهات عكس ذلك، ويأتي مقطع الفيديو هذا لكيشف حقيقة من يقوم بتجنيد الأطفال بل ويمنحهم الرتب العسكرية والمناصب أيضاً.
وفي سياق متصل، وعلى ذكر عمليات تهريب والمتاجرة في الحشيش، كشف مصدر مطلع في صنعاء ومقرب من سلطات القرار في الأجهزة الأمنية أن جماعة أنصار الله وجهت ضربات موجعة للموالين للتحالف بعد مصادرة كميات من شحنات الحشيش والمواد المخدرة التي يتم المتاجرة بها ونقلها من خارج اليمن مروراً بمحافظات يمنية بينها البيضاء والضالع وحتى وصولها إلى السعودية.
وأضاف المصدر في حديث لـ”المساء برس” إن الفترة الماضية والتي ظل فيها إعلام التحالف يزعم أن قواته عثرت على مخازن فيها كميات من الحشيش في مديرية ميدي شمال غرب اليمن، هي نفس الفترة التي كان فيها الحوثيون قد أوقفوا تهريب شحنات الحشيش في مناطق سيطرتهم وكشفوا الخطوط التي يمر منها المهربون، كما قاموا بمصادرة كميات كبيرة أفقدت أصحاب هذه الشحنات مبالغ مالية طائلة، مضيفاً أن من أصحاب الشحنات ومن لهم علاقة مباشرة وغير مباشرة بهذا النشاط هم حالياً قادة عسكريين في قوات هادي ومشائخ موالين للتحالف وينشطون في تجارة المواد المخدرة والحشيش وغيرها، مشيراً إلى أن نشاطهم في هذا المجال ليس وليد اللحظة وإنما منذ عهد نظام الرئيس الراحل علي عبدالله صالح.
وأضاف المصدر أن محاولة “تلفيق الأكاذيب” على جماعة أنصار الله والزعم أن قيادات مع الجماعة تتجار بالحشيش، كانت ردة فعلهم بعد أن قطعت الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة الإنقاذ خطوط التهريب وألقت القبض أكثر من مرة على مهربي الحشيش، لافتاً أن غرض الموالين للتحالف من هؤلاء المستفيدين من تجارة الحشيش من الحملات التي يشنوها عبر وسائل إعلامهم هو الضغط على السلطات في صنعاء عدم اعتراض طريق المهربين وإطلاق الكميات التي تمت مصادرتها من قبل السلطات لكونها تقدر بملايين الدولارات.
وفي ختام حديثه أكد المصدر بالقول “كلما سمعتم في وسائل الإعلام التابعة للتحالف والموالية لها تتحدث عن إلقاءها القبض على شحنة حشيش أو عثورها على مخزن يحتوي كميات من الحشيش في أي مكان فاعلموا أن أجهزة الأمن في مناطق سيطرة حكومة الإنقاذ والمجلس السياسي أوقعت شحنة حشيش ومواد مخدرة في فخ وصادرت الكمية”.
وفيما يلي ينشر “المساء برس” مقطع الفيديو الذي ظهر فيه الطفل “مساعد أول/ محمد نجيب” في تصريح رسمي لقنوات الإصلاح بصفته قائداً للنقطة العسكرية.


التصنفيات: المساء اليمني

كلمات مفتاحية: ,,,,,,,,,,,,