تهامة عن بكرة أبيها تعلن النفير العام ثأراً للمرأة المغتصبة بالخوخة

المساء برس – خاص| أثارت حادثة اغتصاب مرأة يمنية من محافظة الحديدة من قبل أحد مرتزقة القوات السودانية الموالية للتحالف وقوات هادي الخميس الماضي حالة غضب عارمة في الوسط المجتمعي بمحافظة الحديدة خصوصاً واليمن بشكل عام.
وعلى إثر ذلك أعلنت قبائل تهامة غرب اليمن النفير العام ودعت كافة القبائل اليمنية بما فيها الموالية والخاضعة مناطقها لسيطرة قوات التحالف للنكف بالسلاح والرجال للأخذ بثأر المرأة اليمنية التي قام أحد مرتزقة قوات “الجنجويد السودانية” باغتصابها في وضح النهار الخميس الماضي بالقرب من معسكر أبو موسى بمديرية الخوخة جنوب الحديدة أثناء ما كانت تجمع الحطب، وكذا الثأر من القوات الإماراتية التي قامت بعد ذلك بأخذ المرأة وزوجها إلى داخل المعسكر وتهديدها وإرغامها على التوقيع على ورقة تقر فيها بعدم تعرضها للاغتصاب من الجندي السوداني.
كما دعت القبائل التهامية جميع أبناءها في صفوف القوات الموالية للتحالف إلى مغادرة هذه القوات فورا والالتحاق بأهلهم فيما أسمته بمعركة الدفاع عن الشرف.
وجاء إعلان النفير العام من قبائل تهامة بعد أن أمهلت القبائل قوات التحالف 24 ساعة بتسليم مغتصب الفتاة، وانتهاء المهلة دون أي تجاوب.
إلى ذلك دعا مشائخ ووجهاء محافظة الحديدة أبناء المحافظة وكافة القبائل اليمنية إلى النفير العام، لطرد التحالف وقواته من كافة الأراضي اليمنية، كأقل ما يمكن تقديمه ثأراً لما تعرضت له المرأة اليمنية بمدينة الخوخة جنوب الحديدة.
وقال الشيخ عبدالغني المعافا أحد مشائخ الحديدة إن اليمنيون يعرفون ماذا يفعلون حين تتعرض أعراضهم للانتهاك وحرماتهم للاغتصاب من قبل الأجانب والغزاة.
ودعا المعافا في تصريح صحفي كافة اليمنيين للوقوف بشكل جماعي في وجه التحالف، مضيفاً أن الدفاع عن الأعراض هو مسؤولية كل يمني وليس فقط أنصار الله والجيش اليمني.
وكان ناشطون من أبناء الحديدة قد ردّوا على تصريحات ومنشورات لناشطين في الإصلاح حاولوا فيها تكذيب ما تعرضت له المرأة اليمنية وتحويل القضية من اغتصاب إلى تحرش، في محاولة منهم لتشتيت الرأي العام وتهدئة غضب الشارع اليمني الذي رد على الإصلاحيين بعبارة واحدة فقط هي: “النار ولا العار”.
وفي تصريح للشيخ محمد عياش قحيم وكيل أول محافظة إب لموقع “الخبر اليمني” قال قحيم إن هذه الجريمة لن يمحوها سوى طرد قوات التحالف.
وأكد الشيخ قحيم أن اليمنيين ثابتين على مبدأ “النار ولا العار” داعياً مجلس التلاحم القبلي والقبائل اليمنية إلى الوقوف وقفة رجل واحد لتطهير اليمن من قوات التحالف.
من جانبه دعا المجلس الآعلى للقضية التهامية في بيان أصدره مساء اليوم، جميع الشرفاء والاحرار من آبناء الشعب اليمني عموماً وتهامة خصوصاً للوقوف وقفة رجل واحد من اجل الحفاظ على “شرفنا وكرامتنا”، مضيفاً: إن حادثة الإغتصاب لفتاة جريمة دينية وأخلاقية، تمس شرف كل يمني أصيل. ولن تمر دون عقاب.

التصنفيات: أصداء

كلمات مفتاحية: ,,,,,,