كان ينتظر منصب لواء أو قائد للحرس الإمارات كلفت طارق بقيادة مجاميع بلحج

المساء برس – خاص| في الوقت الذي كان ينتظر فيه العميد طارق محمد عبدالله صالح نجل شقيق الرئيس السابق صالح، منصباً مرموقاً تمنحه إياه الإمارات بعد تمكنه من مغادرة صنعاء وانضمامه للتحالف، كشف القيادي الجنوبي الموالي للإمارات عيدروس الزبيدي عن المهمة التي كلفت بها دولة الإمارات طارق صالح.

وكشف رئيس ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي” عيدروس الزبيدي، معلومات جديدة عن طارق صالح، حيث تناقلت مواقع إخبارية جنوبية تصريحاً للزبيدي قال فيه إنه تم تهريب طارق صالح عبر محافظة البيضاء إلى منطقة يافع ومنها إلى محافظة عدن بحماية من الحزام الأمني ومن ثم انتقل إلى المقرات الإماراتية في منطقة بئر أحمد بعدن جنوب اليمن.

وأضاف الزبيدي: “مكث طارق في أحد مقرات القوات الإماراتية في عدن عدة أيام، التقى فيها بقيادات سعودية وإماراتية، وغادر بعدها إلى أبوظبي قبل عودته مجدداً إلى عدن، ومنها إلى محافظة شبوة”.

وبحسب الزبيدي فقد اسندت الإمارات لطارق صالح قيادة مجاميع مسلحة من الجنوبيين في جبهة كرش بمحافظة لحج، والتي تشهد تقدماً سريعاً لقوات صنعاء وباتت على مقربة من قاعدة العند.

التصنفيات: المساء اليمني

كلمات مفتاحية: ,,,,,