ماذا بقي من شعار الناصريين؟ عاش نضال التنظيم على طريق…

المساء برس – وما يسطرون – محمد ناجي أحمد| يردد أعضاء التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري عبارة: عاش نضال التنظيم على طريق الحرية والاشتراكية والوحدة.

وهي عبارة منسوخة بكل مكوناتها بوقوفهم مع تحالف العدوان.

فالحرية لا تجتمع مع أهداف التحالف السعودي و التحاقهم بطائرات f16، والاشتراكية في غياب أدنى مقومات التضامن الاجتماعي تعطي مدلولاً عكسياً كالأعمى حين ينادى تأدباً بالبصير، والوحدة في ظل نظام الأقاليم التابعة لمشيخات الخليج تصبح تدليساً وتشريعاً لاتحاد مبني على الجهويات والمذهبيات والعرقيات…

شباب الوحدوي لم ينشؤا على تربية قومية بل تهيمن على ذهنياتهم الوعي القروي والقرائبي، ولم تنمُ فيهم ممارسة اجتماعية خارج سياقات أسرية وعائلية وقروية.

ينتقلون إلى المدينة بأنساقهم الضيقة، لهذا يصبح الوعي المناطقي سياجهم الذي يحتمون به…

ماالذي يميز شباب الوحدوي في موقفهم الوطني والوحدوي والعربي والاجتماعي والاقتصادي عن شباب الإخوان المسلمين وعن شباب الاشتراكي؟

لاشيء باستثناء حفظ المقولات، وتحويل التجربة الناصرية إلى ضريح للدروشة، مع القطيعة والاغتراب عن ثوابت القومية العربية!

من صفحة الكاتب على الفيس بوك

التصنفيات: المساء اليمني

كلمات مفتاحية: ,,,,,