بعد تهديدات “فتحي بن لزرق” باغتياله.. الحوثيون: قلوبنا ومدننا مفتوحة لحمايتكم

المساء برس – خاص/ وجه السيد محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا دعوة للصحفيين والناشطين الجنوبيين المهددين بالاغتيال للعودة إلى صنعاء والتكفل بحمايتهم.

وقال رئيس الثورية العليا في منشور له على صفحته في الفيس بوك “الإخوة الناشطون في الجنوب العزيز المحتل كل من لا يستطيع البقاء في أرض الجنوب لدواعي أمنية فقلوبنا قبل مدننا مفتوحة لكم ولن ننظر إلى أي ماضٍ”.

وتعد العاصمة صنعاء هي المدينة الأكثر أمناً وأماناً منذ أن شهدت اليمن أعمال عنف وتدخل عسكري مباشر من قبل دول التحالف ويعيش في العاصمة صنعاء المئات من المعارضين لحكومة صنعاء ولأنصار الله ورغم ذلك لا يتم التعرض لهم ويفضلون البقاء في صنعاء لما تتمتع به المدينة من استقرار أمني ومعيشي، في حين أصبحت المدن التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة الموالية للرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي ودول التحالف، باتت مدن عصابات وسلب ونهب وأعمال اغتيالات تطال الناشطين السياسيين والحقوقيين وحتى مسؤولين عسكريين ومدنيين في سلطة هادي.

وتأتي دعوة محمد علي الحوثي لصحفيي وناشطي الجنوب بعد أن كتب الصحفي “فتحي بن لزرق” رئيس تحرير صحيفة وموقع “عدن الغد” في صفحته على الفيس بوك إنه بات يشعر بالخوف الشديد على حياته.

وأضاف “بن لزرق” في منشوره بالقول “اشعر انني معرض للقتل فعلياً هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى والدلائل التي شعرت بها خلال الايام الماضية تؤكد ذلك”.

وأكد الصحفي بن لزرق إنه لم يكتب شيئاً في صفحته أمس الأول “لشعوري التام بالخوف وهو الخوف الذي لازلت اشعر به حتى اللحظة جراء ما كتبته خلال الايام الماضية”.

وقال رئيس تحرير عدن الغد إنه لا يملك مكاناً يفر إليه ولا يملك أي قوة تحميه وأنه سيبقى في عدن “مضطراً لا مختاراً وما يكتبه الله لنا سنلاقيه”، مشيراً إلى أنه سيتوقف عن الكتابة في صفحته عن “الأمور السياسية، حتى إشعار آخر”.

الجدير بالذكر أن حديث الصحفي بن لزرق ودعوة محمد الحوثي رئيس الثورية العليا تأتي في إطار تزايد المخاوف في الفترة الأخيرة من تعرض ناشطين وصحفيين جنوبيين لعمليات اغتيال وقمع في محافظة عدن نظراً لأنشطتهم السياسية المعارضة للأوضاع العبثية التي تعيشها مدن الجنوب عموماً وعدن خصوصاً.

التصنفيات: المساء اليمني

كلمات مفتاحية: ,,,,,