المساء برس - خاص| لم تكن قرارات هادي الأخيرة إرضاءاً لحزب الإصلاح بقدر ما كانت تمهيداً لمرحلة صراع مقبلة ستشهدها المناطق الشمالية التي فيما يبدو أن دوراً إماراتياً أُريد له أن يكون في المناطق الوسطى وهي تعز والبيضاء وإب وربما شمال شبوة وجنوب غرب مأرب، وهو دور يبدو أن الإماراتيين كتبوه باللون الأحمر. تعيين قائدين عسكريين محسوبين على حزب الإصلاح في المنطقتين الخامسة والسادسة العسكريتين وتعيين العقيد عبده فرحان علي سالم، مستشاراً لقائد محور تعز، وترقيته إلى رتبة عميد وأيضا…
اقرأ المزيد

المساء برس - تقرير خاص| كشف تقرير خبراء الأمم المتحدة بشأن اليمن المقدم مؤخراً لمجلس الأمن أن النظام الأمني لسلطات صنعاء وحركة أنصار الله بما فيها أمن المعلومات معقّد للغاية وصعب الاختراق، بالنظر إلى اعتماد الخبراء الأممين في استقاء معلوماتهم من نفس المصادر التي ترفع بمعلوماتها على شكل تقارير رصد يومية إلى الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي المقيم في الرياض والتي هي الأخرى تستقي معلوماتها من مصادر غير موثوقة ولا ترتبط بجماعة أنصار الله ولا قريبة من مراكز القرار…
اقرأ المزيد

المساء برس - خاص| كشف مصدر سياسي رفيع في حزب المؤتمر عن توجيهات إماراتية لحلفائها من حزب المؤتمر المتواجدين خارج اليمن وعدن تتعلق بالخطاب الإعلامي للأيام القليلة القادمة. وقال المصدر في تصريح خاص لـ"المساء برس" إنه علم من مصدر "موثوق جداً" أن الإماراتيين أعطوا توجيهاتهم لخلية الإعلام الإلكتروني والاجتماعي لبث شائعات وتكثيف الحديث عن أن الجرائم التي ارتكبتها السعودية بحق المدنيين وقعت بتواطؤ من قبل الحوثيين، مشيراً أنه طُلب منهم ترويج الخطاب المعادي ضد أنصار الله وتحميلهم مسؤولية قصف الطيران…
اقرأ المزيد

أصداء

المساء برس - تقرير خاص| كشفت مصادر اقتصادية مطلعة في صنعاء عن مخطط تسعى كل من السعودية والإمارات لتنفيذه في اليمن بهدف إيصال سعر الدولار الواحد إلى 2030 ريال يمني بنهاية العام 2019، مستخدمة في ذلك خلايا سرية تتواجد في صنعاء وعدن وحضرموت. المصادر قالت في تصريح خاص لـ"المساء برس" إن الوديعة السعودية الموضوعة في حساب البنك المركزي اليمني والبالغة ملياري دولار، هي مجرد غطاء بهدف سحب السيولة النقدية من العملة الأجنبية والمحلية من السوق المحلية وخصوصاً في المحافظات الواقعة…
اقرأ المزيد

المساء برس - تحليل - محمد ناجي أحمد| جاءت انتفاضة 11فبراير 2011م لتعبر من ناحية عن سخط شعبي ،وضرورة التغيير السياسي والاقتصادي ،ومن ناحية أخرى عبَّرت عن صراع مكونات النظام الذي كان تشاركيا بين قوى المشيخ والجيش ،والإخوان المسلمين وكبار البيوتات التجارية التي نشأت في خمسينيات القرن العشرين برعاية بريطانية!. وكان الرئيس علي عبد الله صالح رمزا لهذا التحالف التحاصصي في الحكم، أو بحسب وصفة "مظلتهم " و"الراقص على رؤوس الثعابين ". حققت السعودية من خلال أدواتها تسوية 2012م ،ليكون…
اقرأ المزيد